Jamaah shalat jumat tidur tidak mendengarkan khotbah

262 views

2fb40637-ea9d-464a-a70a-a53b17ebf134

Diantara syarat khotbah yang paling esensial adalah khutbah harus didengar 40 orang yang mengesahkan shalat jum’at, namun sering kita jumpai tatkala khutbah sedang berlangsung ada sebagian jamaah tidak memperhatikan bahkan ada juga yang tidur.

Pertanyaan : bagaimana pandangan fiqh menyikapi kasus diatas?

Jawab : ulama berbeda pendapat dalam menyikapi hal ini (khilaf), mayoritas ulama termasuk Imam Ibnu Hajar mengatakan tidak sah, sedangkan Menurut Imam Zakariya Al-Anshori hukumnya sah.

Referensi :

 

قليوبى ج 2 ص 70                                                                                   

قال شيخنا : ولا يضر النوم خلافا لمن جعله كالصمم وما في شرح شيخنا يجب حمله على ذلك                                                                                       

خاشية البجيرمى على الخطيب ج 2 ص 201         

ويشترط كونهما في وقت الظهر ، ويشترط ولاء بينهما وبين أركانهما وبينهما وبين الصلاة ، وطهر عن حدث أصغر وأكبر وعن نجس غير معفو عنه في ثوبه وبدنه ومكانه ، وستر العورة في الخطبتين واسماع الاربعين الذين تنعقد بهم الجمعة قوله (واسماع الاربعين) أي بالفعل بأن يكون صوت الخطيب مرتفعا يسمعه الحاضرون لو أصغوا .هذا في الإسماع ، وأما السماع منهم فبالقوة على المعتمد مرحومي ومثله ق ل .وعبارة ق ل واسماع الاربعين بأن يرفع صوته بقدر ما يسمعون وإن لم يسمعوا لوجود لغط ؛ قال شيخنا : أو نوم بخلافه لصمم أو بعد ا هـ .وذكر خلافه في حاشية التحرير ، فقال : فلا يضر نحو لغط ويضر نوم إلخ . واعتمده مشايخنا اه     

 

حاشية الجمل ج 5 ص 453-454              

(واسماع الاربعين ) الذين تنعقد بهم الجمعة ومنهم الإمام ( أركانهما ) لأن مقصودهما وعظهم وهو لا يحصل إلا بذلك فعلم أنه يشترط سماعهم أيضا وإن لم يفهموا معناهما كالعامي يقرأ الفاتحة في الصلاة ولا يفهم معناها فلا يكفي الإسرار كالأذان ولا إسماع دون الأربعين ولا حضورهم بلا سماع لصم أو بعد أو نحوه ( قوله : أو نحوه ) كالنوم واللغط الكثير الذي يمنع من السماع بحيث لو صغوا قال شيخنا والشرط الإسماع والسماع بالقوة لا بالفعل أي بأن يكونوا بحيث لو صغوا لسمعوا مع ما هم عليه كذا نقل عن شيخنا ، وهو لا يناسب اعتبار السماع بالقوة ؛ لأنا فيها

 

اعانة الطالبين ج 2 ص 68

(قوله: اسماع اربعين) أي بأن يرفع الخطيب صوته بأركانهما حتى يسمعها تسعة وثلاثون غيره كاملون، فلا بد من الاسماع والسماع بالفعل، لا بالقوة، عند ابن حجر.وخالف الجمال الرملي – تبعا لوالده – فقال: يكفي الاسماع والسماع بالقوة لا بالفعل، قال إذ لو كان سماعهم واجبا لكان الانصات متحتما.اه.ومعنى قوله بالقوة: أن يكون الخطيب يرفع صوته بحيث لو أصغوا إليه لسمعوا فعليه، لو وجد عارض لغط، أو اشتغل بعضهم عن السماع بتحدث مع جليسه لا يؤثر، وعلى الاول يؤثر

                             

banner 468x60)

Related Post