Membaca doa dengan bahasa Indonesia

375 views

membaca-doa-dengan-bahasa-indonesia-nu-media-center

  1. Bagaimana hukumnya membaca doa dengan bahasa Indonesia dalam sholat?

Jawab :

Tafsil

  1. Apabila doa yang dibaca adalah merupakan rukun shalat, seperti Tasyahud akhir dan Shalawat maka apabila dia (musholly) bisa berbicara (tidak bisu) dan  memang tidak bisa dengan bahasa Arab maka boleh dengan bahasa Indonesia (tarjamah), akan tetapi dia wajib belajar membacanya. Sedangkan apabila dia mampu mengucapkan dengan bahasa Arab, kemudian mengucapkannya dengan bahasa Indonesia maka bisa membatalkan shalat.
  2. Apabila doa yang dibaca adalah merupakan doa-doa yang sifatnya sunah, seperti qunut dan yang lain, juga ditafsil.
  • Menurut qaul yang shahih, apabila memang dia tidak mampu dengan bahasa arab, maka boleh dengan bahasa Indonesia karena dianggap udzur sedangkan apabila dia mampu dengan bahasa arab sedangkan tetap mengucapkannya dengan bahasa Indonesia, maka shalatnya batal.
  • Keduanya baik yang mampu atau yang tidak mampu mengucapkan bahasa arab tetap boleh menterjemahkannya dengan bahasa lain.
  • Keduanya baik yang mampu atau yang tidak mampu mengucapkan bahasa arab tidak boleh menerjemahkan kedalam bahasa yang lain sebab tidak ada hukum dlorurot bagi sesuatu yang hukumnya sunah.

مغنى المحتاج ج 1 ص 177

ومن عجز عنهما ” أي التشهد والصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم وهو ناطق والكلام في الواجبين لما سيأتي ” ترجم ” عنهما وجوبا لأنه لا إعجاز فيهما  أما القادر فلا يجوز له ترجمتهما وتبطل به صلاته . ”  ويترجم للدعاء ” المندوب ” الذكر المندوب ” ندبا كالقنوت وتكبيرات الانتقالات وتسبيحات الركوع والسجود ” العاجز ” لعذره ” لا القادر ” لعدم عذره ” في الأصح ” فيهما كالواجب لحيازة الفضيلة  والثاني يجوز للقادر أيضا لقيام غير العربية مقامها في أداء المعنى والثالث لا يجوز لهما إذ لا ضرورة إليهما بخلاف الواجب  ولفظ المندوب زاده على المحرر ولو عبر بالمأثور كان أولى فإن الخلاف المذكور محله في المأثور أما غير المأثور بأن اخترع دعاء أو ذكرا بالعجمية في الصلاة فلا يجوز كما نقله الرافعي عن الإمام تصريحا في الأولى واقتصر عليها في الروضة وإشعارا في الثانية وتبطل به صلاته . ”

حاشية الجمل على المنهج ج 1 ص 350-351

قوله ومن عجز عنهما أي عن التشهد والصلاة على النبي {صلى الله عليه وسلم} أي عن النطق بهما بالعربية ا ه برماوي وهذا يقتضي أن التشهد لا يجب فيه بدل بخلاف الفاتحة وتوقف الشوبري في الفرق بينهما فقال قوله لزمه سبعة أنواع الخ انظر التشهد لم لم يجب بدله ذكر عند العجز كما في الفاتحة ا ه والجواب أنه ورد أنه {صلى الله عليه وسلم} رأى رجلا قد عجز عن الفاتحة فأمره بالبدل المذكور بخلاف التشهد فأنه رأى رجلا كذلك أي عجز عن التشهد فلم يأمره ا ه والجواب لشيخنا الجوهري وعبارة شرح م ر لكن أن ضاق الوقت عن تعلم التشهد وأحسن ذكرا آخر أتى به وإلا ترجمه انتهت فأنت تراه قد أثبت وجوب البدل وفي البرماوي ما نصه فأن ضاق الوقت عن تعلم التشهد وأحسن ذكرا آخر أتى به وإلا ترجمه ا ه قوله ولو بالسفر أي وأن طال ا ه ع ش قوله بالعجمية أي غير العربية وهو راجع للذكر والدعاء وقوله فلا يجوز أي الاختراع ا ه

منهاج القويم ص 44

(وان يكون) هو وسائر اذكار الصلاة المأثورة (بالعربية) فان ترجم عنها قادرا على العربية او عما لم يرد وان عجز بطلت صلاته .

 

 

حاشية قليوبى ج 1 ص 168

( وَمَنْ عَجَزَ عَنْهُمَا ) أَيْ عَنْ التَّشَهُّدِ وَالصَّلَاةِ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ نَاطِقٌ وَالْكَلَامُ فِي الْوَاجِبَيْنِ لِمَا سَيَأْتِي .( تَرْجَمَ ) عَنْهُمَا وَتَقَدَّمَ فِي تَكْبِيرِ الْإِحْرَامِ أَنَّهُ يُتَرْجِمُ عَنْهُ بِأَيِّ لُغَةٍ شَاءَ ، وَأَنَّهُ يَجِبُ التَّعَلُّمُ إنْ قَدَرَ عَلَيْهِ وَلَوْ بِالسَّفَرِ إلَى بَلَدٍ آخَرَ فَيَأْتِي مِثْلُ ذَلِكَ هُنَا ، أَمَّا الْقَادِرُ عَلَيْهِمَا فَلَا يَجُوزُ لَهُ تَرْجَمَتُهُمَا ( وَيُتَرْجِمُ بِالدُّعَاءِ ) الَّذِي تَقَدَّمَ أَنَّهُ مَسْنُونٌ ( وَالذِّكْرِ الْمَنْدُوبِ ) كَالتَّشَهُّدِ الْأَوَّلِ وَالصَّلَاةِ عَلَى النَّبِيِّ فِيهِ وَالْقُنُوتِ وَتَكْبِيرَاتِ الِانْتِقَالَاتِ وَالتَّسْبِيحَاتِ .( الْعَاجِزُ لَا الْقَادِرُ فِي الْأَصَحِّ ) فِيهِمَا لِعُذْرِ الْأَوَّلِ دُونَ الثَّانِي ، فَلَوْ تَرْجَمَ بَطَلَتْ صَلَاتُهُ وَالثَّانِي يُتَرْجِمَانِ أَيْ يَجُوزُ لَهُمَا التَّرْجَمَةُ لِقِيَامِ غَيْرِ الْعَرَبِيَّةِ مَقَامَهَا فِي أَدَاءِ الْمَعْنَى ، وَالثَّالِثُ لَا يُتَرْجِمَانِ إذْ لَا ضَرُورَةَ إلَى الْمَنْدُوبِ حَتَّى يُتَرْجِمَ عَنْهُ ، ثُمَّ الْمُرَادُ الدُّعَاءُ وَالذِّكْرُ الْمَأْثُورَانِ ، فَلَا يَجُوزُ اخْتِرَاعُ دَعْوَةٍ أَوْ ذِكْرٍ بِالْعَجَمِيَّةِ فِي الصَّلَاةِ قَطْعًا ، نَقَلَهُ الرَّافِعِيُّ عَنْ الْإِمَامِ تَصْرِيحًا فِي الْأُولَى ، وَاقْتَصَرَ عَلَيْهَا فِي الرَّوْضَةِ وَإِشْعَارًا فِي الثَّانِيَةِ .

banner 468x60)

Related Post